ما الذي يعنيه أن تحب؟

ما الذي يعنيه أن تحب؟

أن تتواصل دون كراهية، دون عقدٍ نفسيةٍ من الطفولة لم تقدر على تجاوزها حتى الآن، دون غيرة، دون الرغبة في التدخل والتحكم فيما يفعله أو يفكر به الطرف الآخر؟ هل تعرف ماذا يعني ذلك؟
إن كنت لا تعرف، فهذا يسمى الحب.
أما ما يقوم به غالبية الناس من تحكمات، وغيرة، واستحواذ وتملك، وادعاءات الأخلاق ومعرفة المصلحة وحب السيطرة، فهذه مجموعة أمراض نفسية لها تشخيصها الطبي في علم النفس، ولكثرة شيوعها فإنها تحظى بقبول واسع بوصفها الممارسات الطبيعية.
أن تحب، يعني أن تتحرر من كل قيدٍ وتستمتع بحريةٍ لا نهائية كسريان النور في فضاء، لا أن تجعل الحب ذاته قيداً لك أو للطرف الآخر. أما إذا كنت تفرض على الطرف الآخر قيوداً ترفضها لنفسك، فأنت لست مريضاً، أنت حينها مجرد وغد منافق.

الأبدية في الحب، تعني استمرار اللحظة إلى الأبد، لأن فعل الشئ ذاته مراراً وتكراراً لن يعود ممتعاً بعد عدة مرات. القيود قد تكون متعة في لحظة اندماج كامل فنظن بأننا يجب أن نبقى هكذا، لكن توحد الأرض مع لحظةِ ربيعٍ وبقائها باستمرار سيجعل من الربيع أمراً بغيضاً.

أيضاً فكرة الكيان الواحد أراها مستحيلة إلا في المجاز والشعر، لأن التملك فكرة مُهينة إلا إذا كنا أطفالاً وكلٌ يتملك لعبته ويبكي إذا أخذها منه أحد، حب الطفل لأمه لا يمنعها من إنجاب آخرين ورفقة رجال تحبهم، حب الأم لولدها لا يجب أن يبقيه لديها أسيراً، لا أفهم لماذا يجب أن يكون حب الرجل والمرأة على عكس ذلك؟

حديثي هذا يمكن اعتباره خلاصات عشتها وجربتها وقرأت عنها كثيراً، ولا يصلحُ لكلِّ أحدٍ بالضرورة، لكن هذه الوصفة المختصرة المتعلقة بالحب والعلاقات لما أحبُّ أن أسميه: حياة سعيدة.

استمعوا إلى جبران خليل جبران وهو يتحدث عن الحب، في كتابه النبي:

اللوحة: Twin Soul By Iraqi artist Sattar Kawoosh

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *