إلى صديقي الغبار النجمي

صديقي الغبار النجمي
أعلم أنك تنظر لي من علٍ،
أسمعُ صوتكَ الهامس
يا غبار النجوم البعيدة،
يا أخي المتناثر الذي انفصلتُ عنه منذ البدء
أشعر بالغربة كلما فكرتُ فيك،
ترى هل تشعر مثلي بالغربة أيضاً؟.
لا تخف ياغباري
لا تخف،
لستَ وحدكَ من يفكر بعظمةِ وحدته اللامتناهية.
يوما ما سألحق بك
بعيداً بعيداً وألتحم بك،
نضيع سوياً في دوامة واحدة.
ننفجر هباءً،
وتجمعنا قبضة إلهٍ جبار،
بيده يشكل الكون كالصلصال
لنتنفسَ أيها الغبارُ ذاتنا
على هيئة كوكبٍ عملاقٍ جديد
سيتجمعُ يوماً ما، مني، ومنك
ومن كل ذرات الغبار الصديقة
يا غباري النجمي البعيد
هل أقول اشتقتُ إليك؟
لا تخف ياغباري النجمي البعيد.
لا تخف
أنا قادم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *