أبُو فِهرْ .. محمود شاكر اللغوي العظيم الراسب في النحو

أبو فهر، هوَ أحدُ الذينَ تفتحت عربيتي على مفرداتهم، واستنشقت حواسي صرامة أساليبهم وفخامتها وإصرارها. اسمه محمود محمد شاكر، و هوَ رَجلٌ من رجالاتِ اللغةِ والأدبِ والثقافةِ المواجِهَة. كانَ يحملُ همَّاً خاصاً يتعلقُ بالدينِ وبما يعتقده حقاً من وجهةِ نظره، لكنه كانَ شخصاً جيداً. وهو من أولئكَ الذين يثيرونَ الإعجاب بقدرتهم على الموسوعية وحيازة العلوم من أوسعِ أبوابها.
لقَّبه بعضُ تلاميذه بشيخِ المحققين، ولهم في ذلكَ كل الحقِّ، فتحقيقاته تشهدُ له بالإتقانِ والتمكن العلمي، وهوَ فوقَ ذلك كله جبارٌ وداهية من دواهي اللغة العربية، ودرسَ علومَ الرياضيات والإنجليزية أيضاً ، وقرأ في كثيرٍ من العلومِ والمعارف. تخرجَ من المرحلة الثانوية بشهادةٍ علمية، ثمَّ لم يُرد أن يُكملَ دراسته في الرياضياتِ التي كانَ يعشقها، فتحولَ إلى دراسةِ الآداب واللغة، والتحق بكلية الآداب عن طريق وساطة طه حسين له، و الذي كانَ يومئذٍ عميداً لكلية الآداب، ثم ما لبثَ أن ثارَ على آراء طه، وبدأت رحلة المواجهات الصعبة، التي لولاها لما كان لنا من تراث شاكر سوى أقل القليل من تحقيقاته ومقالاته المنثورة هنا وهناك .
هذا الرجل متعصبٌ لإسلاميته الخاصة، والتي بها يحتدُّ في كتابته على أولئكَ الذين يُسميهم خبثاءُ الكلمة ومستغربي الفكر. لكنني معَ ذلك آثرتُ أن أستمتعَ بكتابته على أن أحقدَ على تعصبه، لقد وجدتُ نفسي أحترمُ ذاتيته الشديدة، وإخلاصه العميق لأفكاره عن الاستشراق، وخصوصية الثقافة الإسلامية، نعم هو متعصب، لكنه متعصبٌ صادقٌ، يؤمن فعلًا بما يدعو له، ولا يحاول مسك العصا من المنتصف.
سمعتُ أو قرأتُ مرةً أن هذا الرجل الجميل كانَ يرسبُ في مادةِ النحو، وهو في هذا يُشبهني، على الرغمِ من كل الحبِّ الذي به يكتب، وكلِّ الحميميةِ التي بها يُبدعُ لغةً غير مصطنعةِ التركيب، ولا مفككةِ الأجزاء، بل هيَ وهاجةٌ متوحدةٌ بما يعتملُ في نفسهِ من فخرٍ واعتزازٍ باللغةِ العربية، وما تأصَّلَ في دواخلهِ من انبهارٍ شيقٍ بسببِ ما وقفَ عليهِ من سرِّ العربيةِ وإعجازها، وإنكَ لتحسُّ بذلكَ في كلِّ ما تقرأ من كتاباته لا يتخلفُ شئٌ كَتَبَهُ عن حملِ هذه الروح ، وإظهارِ مكنونِ حبه لهذه اللغة وتقديره لها.
لقد أغراني هذا الشخص بالكتابةِ عنه، لا لأعرِّفَ به، بل تقديراً لهذه اللمحة الطيبة في حياته، وهو أنه كان يرسبُ في مادةِ النحو.

11 تعليق

  1. […] المسيطرة ، والأبحاث الراسخة في علم الاقتصاد؟ ألم ينقض محمود شاكر ، علامةُ الأدبِ وداهية اللغةِ وشيخُ المحققين ، […]

  2. الحديث عن الأستاذ العلامة الأديب المحقق أبى فهر محمود محمد شاكر يطول لو تركنا لأقلامنا العنان كي تجول على الورق ولكني حتى لا أطيل أكتفي بتعريف مختصر للرجل ولمؤلفاته وتحقيقاته لعل الفأرئ يجد فى ذلك الإفادة وأضنه بالغها
    جل مؤلفات أبى فهر مطبوعة بمطبعة المدني قد لا يستثنى من ذلك إلا جمهرة المقالات إلا أن جميع كتاباته موجودة بمكتبة "الخانجي" وأنا أطالع عناوينها وقمت بإقتنائها من خلال زياراتى لمعرض الكتاب من سراي 6 ومكان مكتبة الخنجى قبل قاعة المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بقاعتين أو ثلاثة وهى أماكن لا تتغير منذ أعوام وأنا أرتادها .
    ولأستاذنا أبى فهر من الكتب الموزعة بهذه الدار
    1- " المتنبى" وهى دراسته عن المتنبى التى نشرها بمجلة المقتطف -ولم يكن وقتها جاور السابعة والعشرين من عمره – وقد جمعت هذه الدراسة بين دفتى كتاب مع مقدمة رائعة عنونت باسم "رسالة فى الطريق إلى ثقافتنا "وقد نشرت فى سلسلة كتاب الهلال العدد 442 سنة 1987 نشراً مستقلا عن الكتاب بعد أن حاز الأستاذ الكبير على جائزة الملك فيصل العالمية على دراسته لأبى الطيب بعد أكثر من خمسين سنة على نشرها.
    2- "أباطيل وأسمار " وهى مجموعة المقالات التى نشرها الأستاذ شاكر بمجلة الرسالة يفضح بها خبئ زيول التبشير ومقاصد المستشرقين ويميط اللثام عن تلاميذهم فى العالم العربي , و هى مجموعة المقالات التى أنتهت به إلى ظلمات السجن حيث أحاطت به الأسوار فأخذ يسلى نفسه بأبيات لأبي العلاء
    يسوسون الأمور بغير عقل فينفذ أمرهم ويقال ساسه
    فأف من الحياة وأف مني ومن زمن رئاسته خساسه
    3-"قضية الشعر الجاهلي في كتاب ابن سلام" وكتاب ابن سلام هو "طبقات فحول الشعراء" الذى قام الاستاذ شاكر بتحقيقه,وقضية الشعر الجاهلي عبارة عن محاضرة قام الأستاذ شاكر بالقائها عام 1975م على طلاب "جامعة محمد بن سعود" وهي مسجلة أظن على أربعة أشرطة في حوزة ابنه الدكتور فهر, والمحاضرة تزيل كثير من اللبس الذى وقع ويقع فيه كثير من دارسى الأدب شرقا وغربا ظنين أن الشعر الجاهلى منحول من جراء فهمهم الخاطئ لفقرة فى كتاب ابن سلام.
    4-"مداخل أعجاز القرإن " والكتاب عبارة عن مقدمة كتاب "مالك بن نبي" الظاهرة القرآنية الذى ترجمه إلى العربية د /عبد الصبور شاهين ودراسة أخرى تتعرض لفهم المعتزلة لقضية الأعجاز مع عرضه لموضوع الصرفة الذى يقول به أهل الاعتزال.
    5-ديوان شعره"اعصفى يا رياح" وهو عبارة عن ديوان شعره القديم "ديوان البغضاء" أضيف اليه بعض المتفرقات من شعره جمعت من بطون المجلات الأدبية وبالطبع هذه الديوان لا يحوي قصيدة "القوس العذراء" لانها منشوره نشرا منفردا مع تعليقات صديقه الشاعر الكبير محمود حسن أسماعيل الذى يرى شاكر أنه-أي محمود حسن أسماعيل- أحق بالتحليق في سماء الشعر منه.
    5-"جمهرة مقالات العلامة/محمود محمد شاكر" وهو مطبوع فى جزئين يحوى ما تفرق من مقالاته.
    6-"نمط صعب نمط مخيف" وللأسف لا أنذكر مادته ذلك أنى نظرت فيه منذ زمن بعيد وأظن أنه يتعرض فيه للقوالب الشعرية وللمنهج الذى يراه مناسبا لصياغته و يتناول الشعر المنقول إلى العربية من اللغات الاخرى والتصرف فيه من حيث الترجمة.
    هذا بخلاف التعليقات والتحقيقات لكتب "دلائل الإعجاز" و"أسرار البلاغة"للعلامة عبد القاهر الجرجانى ،تفسير الطبرى ………..
    هذا وأرانى قد أطلت فى العرض إلا أن الحديث عن أبى فهر يمتعنى ويحدو بى إلى الإطالة ولمن أراد الاستزاده فعليه بالكتاب التذكارى الذى أهداه له تلامذته وأصدقاؤه بمناسبة بلوغه السبعين وهو موجود بمكتبة الخانجى وتوجد دراسة منشورة عنه ومطبوعة بدار الهلال تحت عنوان "حياة قلم" بقلم أ/عايدة رياض

  3. المقال يسير وفق حكمة إنجليزية تقول " الموتى لا يروون القصص"
    كاتب المقال أظنه لا يدرى من هو أبو فهر أو أنه يدرى ولكنه بكلامه يرضى نفسه فقط بأنه كتب عن فذ أقل كلام يوصف عنه أنه من أفضل ممن خط بالقلم فى قرننا هذا، ويصفه هو بأنه كان يكتب لأنه متعصب و يكتب فى مهاترات ضيعت عليه الفرصة أن يكون ممدوحاً عند كاتب المقال!!!!!

  4. الحب هو الجمال الحب فى كل مكان

  5. سلام لكم في محبة الله.نتأمل زياراتكم الكريمة لموقع النعمة موقع مجلة النعمة يقدم كلمة الله الكتاب المقدس الإنجيل رسالة السيد يسوع المسيح قراءات مختارة مواضيع مصيرية قصص واقعية شهادات شخصية ترانيم ممتازة ردود مؤكدة كتب بنّاءة رسوم تسالي تأملات يوميات

  6. أرجو إرسال رابط rrs لمدونتك على بريدي الذي ظهر عندك

  7. مساؤك بسمة
    الأستاذ أبوفهر من أعظم المحقيقن الذي مروا على الأمة في العصر الحاضر…
    ويكفي ما أخرجه للناس من كتب بتحقيقاته النفيسية
    ويكفي أنه فصل من الجامعة بسبب خلافه مع طه حسين..
    إلا أنني أختلف مع من يعدونه شاعرا….فشعره لا ينفع أبدا بالنسبة لي….

  8. السيد أحمد هاشم، تحيةً طيبةً لمرورك. ويا أخي أنا لا أقصد الإساءة أبداً، بل إنكَ لو تأملت في كلامي، لوجدتي على الرغم من كل شئ، أشيد بأبي فهر من أجل ثباته على المبدأ، سواء كان هذا المبدأ إسلامياً أو غير إسلامي. التمسك بالمبدأ، والإيمان بقضية والعمل من أجلها هو أمر يبعث على الاحترام دائماً.

    شكراً لك على أيةِ حال.

  9. عجبا, و هل بعد شرف الدفاع عن دين الله من شرف؟ لقد تصدى الشيخ للملحدين و الشيوعيين و ان لم يفعل غير هذا لكفاه. نحسبه على خير ولا نزكيه على الله. و لكن الشيخ رحمه الله لم يخش فى الله لومة لائم.
    واسئل نفسك. اذا كنت مسلم موحد ماذا قدمت لدين الله و ماذا قدم الشيخ رحمه الله

    اذا لم تجد كتب للشيخ فليس هذا دليل على عدم وجود كتب

    لماذا تكتب عن الشيخ و تتهمه بالتعصب بعد ذلك؟! هل الدفاع عن رائ يعتبر تعصب؟ لماذا اذا يتمسك اغلب المفكرين بالكفر و الفسق؟ انهم متعصبون للكفر و يكرهون الاسلام و هناك اخر يحب الاسلام و يتعصب له ايضا. و عجبى

  10. السيد nilerebel .. هذا ما يحدث عندما يستحوذ التعصب على الإنسان، وتستهويه المهاترات، فإنه يتحول من خدمةِ إيمانه إلى تبديده.

    وفي حالةِ شاكر، فأنا أرى أنه كان أكثر من مُجرد مهاتر.. لكن مثاليته الشديدة اصطدمت بحياةٍ أدبيةٍ فارغة تقريباً، تملؤها المحسوبيات، والاستعارات.. فأخذ على عاتقه تنظيفها بما يراه هو أصيلاً وفقاً للثقافةِ الإسلامية والعربية التي تشبع بها حتى النخاع، واستوعبها بطريقةٍ جعلت القامات الأخرى التي تدعي الثقافة وتحتل المناصب المختلفة أمامه مُجرد أقزام. وهذا ما جرَّأه على أن يكون جبهةً لوحده أمام كل هذا، فاستنزف نفسه وقدرته على العطاء بأفظع طريقة ممكنة.

    شكراً لمرورك يا صديقي.

  11. اعتقد ان هذا الرجل " ابو فهر " رحمه الله كان لديه الكثير ليقدمه والكثير الكثير ليكتبه غير انه كانت تحكمه الخلافات الشخصيه وفرة الثار من طه حسين ولويس عوض فقد كتب فيهم من السب والقذف اكثر من اى انتاج ادبى او بحثى فقد بحثت كثيرا عن كتبه ووجدت كتابا عن المتنبى وهو كتاب قيم وكتاب اخر فى شرح قصيده من التراث العربى على ما اعتقد والقصيده والشرح اكثر من روعه ثم كتاب اخر فى سب وقذف لويس عوض ولم اجد شيئا اخر له غير بعض المقالات المتناثره هنا وهناك وكلها اسلوب مبتذل فى الهجوم على الاخرين .استطيع ان اقول انه كان مشروع قيمه ادبيه كبيره وكان من الممكن ان يكون ولكنها تجربه فشلت .

Leave a Reply

Physical Address

304 North Cardinal St.
Dorchester Center, MA 02124