نصائح للمستقل المبتدئ في مواقع العمل الحر

يشتكي الكثيرُ من البائعين المبتدئين والمستقلين الجدد في مواقع العمل الحر، ألا أحد يشتري منهم أو يتعاقد معهم، وذلك بسبب أنهم مبتدئون، ومن عادة العملاء تفضيل البائع المحترف الموثوق فيه، صاحب التجارب السابقة، لا أحد يُريد أن يكون الضحية الأولى لمستقلٍ قد يكونُ غير جدير بالثقة أو يفتقرُ للكفاءة.

الكل يبحث عن حل لهذه المشكلة.

حسناً، المشتري ليس بغبي، وهو يبحث عن مصلحته وذلك من حقه، عادة ما تكون لديه تخوفات جادة من أن يكون الضحية الأولى لبائع  ليس لديه تقييمات بعد، قد يكون ضعيف المستوى وسيتعبه في تنفيذ المطلوب، أو الأسوأ لن ينفذه على الإطلاق وستكون إضاعة وقت بلا فائدة، والأكثر سوءً أن يرفض العمل من أساسه ويطلب إلغاء المشروع، وربما يلجأ للإدارة لاستعادة ماله، لضعف جودة العمل النهائي مثلاً أو عدم مطابقته لما كان يدعيه البائع المبتدئ في البداية.

ماذا تفعل لمكافحة ذلك؟

مبدئياً هذه ثلاث خطوات قد تساعدك:

أولاً: ضع نماذج أعمالك.

أنت مبتدئ هنا في الموقع، لكنك محترف بالأساس، من البديهي أن يكون لديك نماذج أعمال تبعث على الثقة والاطمئان لجودة عملك. ضع هذه النماذج واعرضها بشكل جيد.

تأكد أنها نماذج حقيقية من أعمالك السابقة، اختر أفضل أعمالك المتوفرة. إذا لم يكن لديك أعمال سابقة، اصنع لك بعض الأعمال، لا تأت وتقول أنا محترف وأستطيع تنفيذ طلبك ولا أحد يرى أي نموذج يدلل على صدق ما تقول. أنا كعميل أريد شراء خدمتك أو توظيفك عن بُعد لابد أن أرى تجسيداً عملياً لمهاراتك.

إذا كانت خدمتك تتضمن إجراءات معينة ليس لها نماذج، فحاول أن تكتب في وصف خدمتك بعض الإشارات والتلميحات المتخصصة التي تميز الخبراء، اكتب نقاط تميزك، ما المغري في عرضك لكي أسارع إلى شراء خدماتك أو التعاقد معك، فحتى لو كنت مبتدئاً، هناك أمور وتلميحات يمكن ملاحظتها بسهولة تشير إلى أنك محترف ومتقن للمهارات التي تقدمها، وعندها ستكسر نصف الحواجز التي تقف بينك وبين العميل بوصفك مبتدئ.
ولكن انتبه، تجنب وضع أعمال منسوخة، أو ليست من صنعك بشكل كامل، يجب أن يكون مستوى جودة النموذج هو مستوى الجودة التي سيحصل عليها العميل.

ثانياً: إعادة الأموال للعميل:

بعدما وضعت نماذج من أفضل أعمالك، تظل هناك مشكلة أنه لم يشتر منك أحد قبل ذلك، أو قام بشراء الخدمة 1 فقط ولم يضع تقييماً مثلاً، لا زال الأمر غير مشجع للعميل.
لا مشكلة أبداً. في بداية تعاملاتك في مواقع العمل الحر المُعتمدة على التقييم، وحتى تكتمل لديك 50 خدمة على الأقل بتقييم جيد، اكتب في وصف خدمتك أو في عرضك لأي عميل، أنك تضمن إعادة المال إذا لم تعجبه الخدمة.

هذه العبارة البسيطة ستحدث فرقاً هائلاً في كسر كل الحواجز بينك وبين العميل، أنت بالأساس ستكسر الخوف الطبيعي الذي بداخله من خسارة ماله على خدمة – قد تكون – غير جيدة، وصدقوني الغالبية العظمى من العملاء لا أحد منهم يطلب فعلاً استعادة ماله، أحياناً يكون التقدير على الذوقيات والأخلاق العامة أكثر من التقدير على جودة الخدمة، فاحرص أنت على الجمع بينهما، وستحصل على عميل دائم لخدماتك.

ثالثاً: المبالغات لا تجذب أحداً:

هذه قاعدة هامة جداً على مستوى احترافي وعلى مستوى سيكولوجي: المبالغة تفقدك المصداقية وتخلق الشك. وللأسف انتشرت المبالغات عبر مواقع تقديم الخدمات المصغرة مثل خمسات، وفي جروبات الأعمال الحرة عبر فيسبوك، وفي مواقع أخرى.
لا تبالغ في تقديم المزيد والمزيد من العروض فيدرك العميل مباشرة أنك إما جاهل أو محتال، أو حتى يقوم باستغلالك.

هناك بعضُ المبتدئين يظلمون أنفسهم، ويُفسدون المجال الذي يعملون فيه بشكل عام.

نماذج مثل: ( سأقدم عشر تصميمات، عشر مقالات، تسجيل 10 مقاطع، سأترجم 10 صفحات في ساعتين، كل هذا بـ10$ فقط، راسلني ولن تندم )

حقاً؟ أنت تمزح أليس كذلك؟ بالتأكيد لو كنتُ عميلاً مُحتملاً، سأندم من قبل حتى أن أطلب منك شيئاً.
من يستطيع تقديم 10 تصاميم أو 10 مقالات أو تسجيل 10 صفحات بـ 10$؟ لابد أنها تصميمات منسوخة من قوالب جاهزة وسيئة الذوق لأنه يتم تعديلها على عجل وبلا اهتمام أو إبداع، أوترجمة من جوجل بتعديلات سخيفة كمحاولة مسح آثار جريمة، أو مقالات لا تستحق حتى القراءة، مجرد محتوى متكرر منسوخ وردئ للغاية، أو تسجيلات لا يُمكن سماعها إلا في أفلام رعب بسبب رداءة الصوت وقلة الجودة.

إذا كنت تعتقد ياصديقي المبتدئ/صديقتي المبتدئة.

إذا كنتم تظنون أنه بهذه المبالغات يُمكن جذب العميل الجيد، فأنتم مخطئون.

أي عميل لديه شركة أو موقع ناجح، ويبحث عن خدمات لأعماله، هو ليس ناجحاً لأنه ينخدع بمثل هذه الادعاءات، ليس ناجحاً لأنه سيطلب منك 10 مقالات بـ10$ ويكون سعيداً بهذا الإنجاز الرائع، صدقوني لا أحد يحب الرداءة، أنت مبتدئ أو مبتدئة في مجال العمل المستقل، لكنك إنسان ولك كرامة ولك مهارات تتقنها جيداً ويجب تقديرها، لا أحد يحب التعامل مع شخص بلا كرامة، أو على الأرجح، بلا أي مصداقية.

وكما يوجد بائع سئ أو ردئ، يوجد مشتري ردئ يريد استغلال جهلك وحماسك الشديد لتنفيذ أول مشاريعك، مثل هذا العميل لا يجب أن يكون عميلك أنت، في الحقيقة لا يجب أن يكون عميلاً لأي أحد، لكن أنت من يصنع جشع العميل ورغبته في استغلالك عن طريق إهدارك لكرامتك والمبالغات الزائدة التي لا يصدقها أحد.

Leave a Reply

Physical Address

304 North Cardinal St.
Dorchester Center, MA 02124